من الاتحاد الأوروبي إلى الجامعة العربية.. مؤتمرات إنسانية لدعم التنمية في اليمن

إقتصاد - الاثنين 22 مايو 2023 الساعة 04:37 م
عدن، نيوزيمن:

يستضيف مقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل، غدا الثلاثاء، مؤتمراً رفيع المستوى لكبار المسؤولين من أجل مناقشة الوضع الإنساني في اليمن وسبل تنسيق الجهود من أجل تعزيز جهود الاستجابة.

وأفاد مدير عمليات الجوار والشرق الأوسط في إدارة الحماية المدنية والمساعدات الإنسانية في المفوضية الأوروبية، اندرياس باباكونستا نيتنو، أن هذا المؤتمر هو الخامس لكبار المسؤولين بشأن اليمن، بهدف مناقشة القضايا الإنسانية وتنسيق جهود الاستجابة لها. موضحا أن الاحتياجات الإنسانية في اليمن هائلة، رغم الجهود التي تبذلها الجهات الإنسانية والإغاثية في التخفيف من حدتها، مطالباً بضرورة إلغاء قيود الوصول المفروضة على المساعدات الإنسانية للفئات الأكثر احتياجاً.

وأشار إلى أن الاجتماعات التحضيرية لعقد المؤتمر تمت مطلع مايو في العاصمة الأردنية عمّان، بمشاركة عدد من الجهات الإنسانية الفاعلة والهيئات والمنظمات الدولية والمحلية. وتم التركيز في النقاشات التحضيرية على الترابط بين المشاريع الإنسانية والتنموية في اليمن، بالإضافة إلى استعراض ما تواجهه المنظمات العاملة في اليمن من تحديات وصعوبات في القيام بعملها، وأهمها القيود المفروضة على الوصول وحرية التنقل.

وخصص الاتحاد الأوروبي خلال العام الجاري 2023، تمويلاً إنسانياً أولياً بقيمة 136 مليون يورو لتقديم الخدمات المنقذة للحياة للفئات الأكثر ضعفاً في اليمن.

ويأتي انعقاد المؤتمر عقب زيارة قام بها المسؤول الأوروبي إلى اليمن مطلع مايو، استمرت لمدة أربعة أيام، شملت عدن وصنعاء. تم خلالها تفقد عدد من المرافق المدعومة من الاتحاد الأوروبي والمشاريع التي يمولها لتمكينها من تقديم الخدمات المنقذة للحياة.

من جهتها أعلنت جامعة الدول العربية اعتزامها تنظيم مؤتمر، عربياً- دولياً خلال النصف الثاني من العام الجاري لدعم جهود التنمية في اليمن.

وقال بيان صادر عن مجلس الجامعة العربية: على المجتمع الدولي مساندة الحكومة اليمنية في المضي بخطط تحقيق الإصلاحات، ودعم برامجها، من أجل مواجهة مشكلات عدم استقرار العملة، بما في ذلك تحويل الأموال المخصصة للمساعدات عبر البنك المركزي في عدن.

وطالب بيان المجلس بضرورة تقديم المساعدة العاجلة في حل مأساة النازحين اليمنيين، ووقف استهداف وقصف مليشيا الحوثي مخيماتهم، ومضاعفة المساعدات الإنسانية لهم.