"أذهل الاستخبارات".. قصة صورة مصنفة "سرية" نشرها ترمب

العالم - السبت 19 نوفمبر 2022 الساعة 07:25 م
نيوزيمن، الحرة:

نشر الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، قبل ثلاث سنوات على تويتر صورة تركت خبراء الاستخبارات الأميركية في حالة من الذهول، لأنها كانت مصنفة "سرية".

وأفادت إذاعة "NPR" أن الصورة لصاروخ انفجر على منصة إطلاق في عمق إيران. 

وكانت الصورة واضحة جدا لدرجة أن البعض اعتقد في البداية أنه ربما لم يتم التقاطها بواسطة قمر صناعي.

لكن سرعان ما قرر خبراء الفضاء الجوي أنها التقطت باستخدام أحد أكثر الأجهزة الاستخباراتية الأميركية قيمة، وهي مركبة فضائية سرية تسمى "USA 224" يعتقد على نطاق واسع أنها قمر صناعي للاستطلاع قيمته مليارات الدولارات.

والآن، بعد مضي ثلاث سنوات على تغريدة ترامب، رفعت الوكالة الوطنية للاستخبارات، السرية رسميا عن الصورة الأصلية. 

وجاء رفع السرية نتيجة لطلب يرتبط بقانون حرية المعلومات قدمته إذاعة NPR.

ولا تزال العديد من التفاصيل حول الصورة الأصلية مجهولة، ولكنها تكشف أن ترامب كان ينشر بعضا من أكثر المعلومات الاستخباراتية الأميركية قيمة على وسائل التواصل الاجتماعي، كما يقول ستيفن أفترجود، المتخصص في السرية والتصنيف في اتحاد العلماء الأميركيين.

ويقول أفترجود إن ترامب كان يهتم بالاستخبارات الحساسة بشأن إيران وأول شيء يقوم به هو نشرها على تويتر.

ويأتي الكشف بعد أيام فقط من إعلان ترامب ترشحه للرئاسة في عام 2024، وفي أعقاب مصادرة مكتب التحقيقات الفيدرالي في أغسطس 33 صندوقا مملوءا بأكثر من مئة سجل سري، مخزنة في منتجع مارا لاغو التابع لترامب في فلوريدا. 

وكانت بعض هذه الوثائق مرتبطة بإيران، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

ووفقا للمصادر الاستخبارية، رأى ترامب الصورة لأول مرة كجزء من إحاطة استخباراتية يومية في صباح اليوم التالي لفشل الإطلاق الإيراني.

وفي الرواية الأكثر اكتمالا لما حدث بعد ذلك، طلب الرئيس ترامب الاحتفاظ بنسخة من الصورة، التي كانت من قمر صناعي من سلسلة KH-11. 

وبعد ساعة نشرها لأكثر من 60 مليون متابع على تويتر، وفق التقرير.

وبعد أن نشر الصورة على تويتر، قال ترامب إنه لم يرتكب أي خطأ.

 وقال للصحفيين في ذلك الوقت: "كانت لدينا صورة وقمت بنشرها، وهو ما يحق لي القيام به بشكل مطلق".