الأمم المتحدة: ألغام الحوثي تقتل أكثر من 100 مدني في الحديدة خلال أشهر

المخا تهامة - الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الساعة 09:41 م
عدن، نيوزيمن:

ذكرت بعثة المراقبين التابعة للأمم المتحدة في الحديدة (غربي اليمن) أن أكثر من مئة مدني قتلوا نتيجة الألغام والمتفجرات، التي زرعتها ذراع إيران الإرهابية، منذ عملية إعادة الانتشار التي نفذتها القوات المشتركة جنوبي المحافظة.

وأعربت البعثة الأممية، في بيان، عن قلقها البالغ إزاء استمرار الوفيات والإصابات بين صفوف المدنيين، بسبب الذخائر المتفجرة.

وقالت البعثة: "إنه ومنذ تغيير الخطوط الأمامية في 12 نوفمبر 2021 تم الإبلاغ عن وقوع 242 ضحية مدنية في الحُديدة من بينها (101) شخص وفاة جراء ذلك، و(141) آخرين أصيبوا، بسبب الألغام الأرضية والمتفجرات الأخرى من مخلفات الحرب".

وأضافت إنه في الأيام الثلاثة الماضية وحدها تم تسجيل وقوع 15 ضحية جراء الألغام الأرضية والمتفجرات، بما في ذلك وفاة طفل واحد، وإصابة (12) طفلاً آخرين، دون الإشارة إلى مسؤولية ذراع إيران.

البيان وصف هذه الحصيلة بالمؤسفة وقال: إنها بمثابة تذكير بالأثر المدمر لمخلفات الحرب على السكان المدنيين في المحافظة، وجدد الدعوة لاتخاذ تدابير عاجلة وملموسة لتطهير المناطق الملوثة في المحافظة.

 وأكد البيان أن البعثة لا تزال ملتزمة بدعم الأطراف، وتوفير التنسيق والدعم الفني للأعمال المتعلقة بالألغام، بما في ذلك دعم التوعية بمخاطر الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب.

وشددت بعثة المراقبين الدوليين على ضرورة اتخاذ جميع التدابير، لضمان سلامة الفئات الأكثر ضعفاً في الحديدة، ولا سيما النساء والأطفال، الذين ما برحوا يتأثرون بنحو متباين بمخلفات الحرب الخطيرة والعشوائية.