ريال مدريد يواجه آينتراخت فرانكفورت في مباراة النسخة الـ47 من كأس السوبر الأوروبي

رياضة - الأربعاء 10 أغسطس 2022 الساعة 10:47 ص
عدن، نيوزيمن:

يبدأ ريال مدريد مشواره في الموسم الجديد بمباراة حاسمة على أول ألقاب الكرة الأوروبية هذا الموسم، وذلك عندما يلتقي نظيره آينتراخت فرانكفورت الألماني، اليوم الأربعاء، على الاستاد الأولمبي في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في مباراة كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم.

ويلتقي ريال مدريد بتاريخه الأوروبي الحافل مع طموحات آينتراخت فرانكفورت على لقب النسخة الـ47 من كأس السوبر الأوروبي، وذلك بعد 62 عاما من المواجهة الوحيدة السابقة بين الفريقين في البطولات الأوروبية.

وكان ريال مدريد وآينتراخت فرانكفورت قد التقيا في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1960، وفاز ريال مدريد 7-3 وقتها ليُتوَّج بلقب البطولة للنسخة الخامسة على التوالي في المسابقة.

وحظت مباراة ريال مدريد وآينتراخت فرانكفورت في عام 1960 بمكانة هائلة في تاريخ الكرة الأوروبية حيث شهدت حضور أكثر من 127 ألف مشجع على استاد "هامبدن بارك" في جلاسجو، حسبما أكد الاتحاد الأوروبي للعبة يويفا كما شهدت المباراة أكبر عدد من الأهداف في نهائي أوروبي برصيد 10 أهداف.

وسجل المجري فيرنك بوشكاش 4 أهداف لريال مدريد، فيما تكفل الأسطورة الآخر ألفريدو دي ستيفانو بالأهداف الثلاثة الأخرى.

وتتجدد المواجهة بين ريال مدريد وآينتراخت فرانكفورت، اليوم الأربعاء، في لقاء فاصل أيضا على أحد الألقاب الأوروبية "كاس السوبر الأوروبي" بعدما تُوج الفريق الألماني في الموسم الماضي بثاني ألقابه الأوروبية.

وأحرز آينتراخت فرانكفورت في الموسم الماضي لقب الدوري الأوروبي بعد 42 عاما من الفوز بنفس اللقب ولكن بالمسمى القديم للبطولة كأس الاتحاد الأوروبي، فيما يخوض ريال مدريد مباراة كأس السوبر الأوروبي بعدما تُوج في الموسم الماضي بلقبه الرابع عشر في مسابقة دوري أبطال أوروبا. 

يبدأ ريال مدريد، في هلسنكي التحدي الكبير، الذي لم يتحقق مطلقا في تاريخه بالفوز بالألقاب الستة التي ينافس عليها، وتم تعزيز انطلاقة ريال مدريد بضم روديجر وتشواميني خلال الميركاتو الصيفي، وهذه البطولة هي الخطوة الأولى لتحد لم يتحقق قط، خاصة بعد أن أصبح بطل الليجا دون منازع وحاز كأس السوبر الإسباني ودوري أبطال أوروبا؛ للمرة الرابعة عشر في مسيرته.

وكان للعودة غير المتوقعة للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي بعد نهاية فترة الفني الفرنسي زين الدين زيدان، الفضل في حصد العديد من الألقاب والنجاحات للنادي الإسباني، وفي حال تغلب على آينتراخت، فسيصبح المدرب الذي حقق أكبر عدد من الكؤوس الأوروبية، متجاوزا الإسباني بيب جوارديولا.

ويمثل هذا رقما قياسيا جديدا للمدرب الوحيد الذي فاز بألقاب الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا، ضمن مسيرة حافلة بالعديد من النجاحات، التي جعلته من بين الأفضل في التاريخ، وهو سجل سيكون قادرا على توسيعه بشكل أكبر في هذا الموسم.

ومن المتوقع أن يخوض الريال المواجهة المرتقبة، بنفس التشكيلة التي هزم بها ليفربول في العاصمة الفرنسية بنهائي دوري الأبطال، في ظل الدفع بفيدي فالفيردي متقدما على رودريجو أو ماركو أسينسيو، وهذا ربما يكون أكثر ملاءمة لمباراة يسعى ريال مدريد للهيمنة عليها.

وسيخوض الفريق الملكي المباراة في وجود المنقذ تيبوا كورتوا كمرجع في حراسة المرمى، وكريم بنزيما كقائد مطلق للفريق وخط الهجوم الذي تعّود فيه على الشراكة الناجحة مع فينيسيوس.

وسيلعب كاسيميرو وكروس ومودريتش، أو ما يطلق عليه أنشيلوتي "مثلث برمودا" معا كأساسيين، وهم ثلاثة لاعبين لم يخسروا مطلقا أي نهائي لعبوا فيه مجتمعين منذ البداية.

وعلى الجانب الآخر، يصل آينتراخت، الذي انتصر ببراعة في الدوري الأوروبي، إلى كأس السوبر الأوروبي بعد هزيمته المؤلمة للغاية في أول ظهور له في الدوري الألماني هذا الموسم بنتيجة (1-6) أمام بايرن ميونخ، وبعد خسارته عمليا لفيليب كوستيك، الذي كان أحد لاعبيه الأساسيين الموسم الماضي بعدما أصبح قريبا من التوقيع ليوفنتوس.

وأعلن النادي الألماني أنه سيلعب دونه في مواجهة ريال مدريد رغم استمرار اللاعب في انضباطه بالوقت الحالي بالفريق، حيث من المحتمل أن يشغل كريستوفر لينز الحيز الذي يتركه في الجناح الأيسر، وهو لاعب غير حاسم في الهجوم.

ويوجد تغيير محتمل آخر في تشكيلة آينتراخت، بالتحديد في خط الهجوم، إزاء الأداء الجيد الذي قدمه راندال كولو ماني في الشوط الثاني أمام البايرن، وهو أحد الإيجابيات القليلة التي تجلت في تلك المباراة.

ويعني هذا أن الكولومبي رافائيل بوري سيجلس على مقاعد البدلاء خلال مباراة السوبر، كما يمكن أن يعود الياباني دايتشي كامادا إلى التشكيلة الأساسية على حساب الدنماركي جيسبر ليندستروم.