قرار تعيين الثقلي محافظاً لسقطرى يصيب الإخوان بالجنون

تقارير - الاثنين 01 أغسطس 2022 الساعة 04:34 م
سقطرى، نيوزيمن، خاص:

أصاب تعيين القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، رأفت علي إبراهيم الثقلي، محافظاً لأرخبيل سقطرى، حزب الإصلاح الفرع المحلي لتنظيم الإخوان الإرهابي في اليمن، بالجنون والغضب.

وأدى الثقلي اليوم ومعه النائب مبخوت مبارك بن ماضي اليمين الدستورية، أمام رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد محمد العليمي، بمناسبة تعيينهما محافظين لسقطرى وحضرموت.

ووفق وكالة سبأ الحكومية، حث العليمي الثقلي وابن ماضي، على أهمية العمل بروح الفريق الواحد لتفعيل أجهزة الدولة، وإقامة العدل وإنفاذ القانون، والعمل مع كافة المكونات لاستثمار المقومات الفريدة للمحافظتين المتميزتين تاريخاً، وموقعاً، وفرصاً تنموية واعدة.

والثقلي هو شخصية اجتماعية مرموقة في سقطرى وكان أول من قاد الانتفاضة الشعبية على حكم الإخوان بقيادة المحافظ السابق رمزي محروس الذي اضطر للفرار مع أعوانه بعد سيطرة المتظاهرين على مقر السلطة المحلية ومقرات الأجهزة الأمنية والعسكرية التي رفضت قمع هذه الانتفاضة.

وبرغم الترحيب المحلي السياسي والشعبي الكبير بهذا القرار، إلا أدوات الإخوان كانت على موعد مع العويل والنواح بعد أن فقدت الأمل بشكل نهائي من عودة المحافظ الإخواني محروس إلى عاصمة الأرخبيل التي طرد منها قبل سنتين.

وهذا الأمر أكده الإعلامي الإخواني مختار الرحبي، الذي قال إنهم كانوا ينتظرون إعادة محروس لكن ما حدث هو العكس حيث تم إقالته.

وتعتبر إقالة محروس ثاني صفعة يتلقاها الإخوان بعد الإطاحة بمحافظ شبوة، محمد صالح بن عديو على خلفية تواطئه مع ميليشيا الحوثي وتسليمه مديريات بيحان لهم دون أي قتال والسماح لهم بالالتفاف على محافظة مأرب وحصارها بهدف إسقاطها ضمن مخطط دولي ترعاه تركيا وقطر.

والثقلي هو عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي ورئيس المجلس الانتقالي محافظة أرخبيل سقطرى وعضو لجنة مشاورات الحوار في المحور السياسي، وربما هذا هو سبب صراخ وعويل أدوات الإخوان التي ترى في المجلس الانتقالي عدوها اللدود بعد أن تمكن من إقصائها عسكرياً وسياسياً وكشف حقيقتها اجتماعياً وجعل ذراعها في اليمن (حزب الإصلاح) منبوذاً في مختلف المحافظات الجنوبية.

وأقسى حالات الغضب الإخواني ظهرت في مقال مطول للصحفي الإخواني المقيم في تركيا، ياسين التميمي، الذي هاجم الثقلي بأقذع الأوصاف، مذكراً بمأساة الإطاحة بالمحافظ الإخواني رمزي محروس.

وزعم التميمي أن لتعيين رأفت الثقلي في هذا المنصب دلالات خطيرة عدة، قبل أن يتجه كما هي عادة الإخوان إلى اتهام التحالف العربي ممثلاً بالسعودية والإمارات بالوقوف وراء هذه التعيينات التي تزيح الإخوان من المشهد بشكل كامل.

الإعلامي الجنوبي عادل عبدالله اليافعي سخر من غضب الإخوان على قرار تعيين الثقلي محافظاً لسقطرى، وتعهد مستهزئً بمنحهم السيادة الكاملة على إحدى جزر أرخبيل سقطرى وتدعى "كعال فرعون".