وضاح العوبلي

وضاح العوبلي

تابعنى على

عروض الحوثي والتحشيد الإجباري

الخميس 15 سبتمبر 2022 الساعة 08:42 م

حشد الحوثي ما تبقى من جنود الأمن المركزي والأمن العام وجنود أقسام الشرطة وحراسات المنشآت بما فيها حراسات المستشفيات الحكومية وحراسات المحاكم والنيابات، وقوات مكافحة الشغب، وعناصر الشركات الأمنية الخاصة، وجنود شرطة المرور والنجدة والدفاع المدني والشرطة القضائية ومرافقي بعض قياداته، ومعهم بعض الشباب المتحمسين وفرق الكشافة وطلاب بعض أقسام الجامعات والمعاهد المحسوبة على الجماعة، ويغطي العجز بالجرحى والمعاقين.

كل هؤلاء يحشدهم الحوثي منذ أسبوعين وجرى توزيعهم على عدد من الميادين (ميدان معسكر الأمن المركزي -ميدان كلية الشرطة-ميدان مدرسة الشرطة) وإخضاعهم لبروفات الهدف منها تجهيزهم لإقامة عرض عسكري سيقام في ميدان السبعين باسم وزارة الداخلية.

لم تشفع لأحد المجندين جراحه التي هتكت عضلة ساقه، وحاول قدر الإمكان أن يعتذر إلا أنهم خيروه بين المشاركة في البروفات والعرض أو السجن بتهمة التردد ورفض الأوامر خدمة للعدوان.

 وبعد وساطات أجبر على الحضور على أن يشارك مع الجرحى الذين جمعوهم وكلفوهم بالمشاركة في العرض على متن الأطقم أو العربات.

احتجز الحوثيون من جمعوهم في المعسكرات المذكورة، وسحبوا عليهم جوالاتهم الشخصية من أول لحظة، وحتى الأكل والتغذية التي تُمنح لهم لا تصلح للاستخدام الآدمي، ومجردة من أي تحسينات، وبكميات قليلة لا تكفي إلا لإبقائهم على قيد الحياة.

أغلب من حضروا، حضروا بالإجبار والإكراه والترهيب.

تبدو الشوارع الحيوية في صنعاء شبه خالية مع احتجاز الحوثيين لكل هؤلاء في المعسكرات انتظاراً ليوم العرض.

السلطة الاستعراضية تكتفي برسم اللوحات التي ترعب بها الشعب، وتعتقد أن تلك اللوحات الاستعراضية تكفي لإثبات أنهم أصبحوا دولة متكاملة الأركان.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك