صالح أبو عوذل

صالح أبو عوذل

تابعنى على

"الجنوب" شماعة فشل للمجلس الرئاسي!

الأربعاء 22 يونيو 2022 الساعة 11:52 ص

كتب أحد الزملاء أن أسباب فشل رشاد العليمي (رئيس مجلس القيادة الرئاسي) في تحقيق ما جاءت به مخرجات مشاورات الرياض، يعود إلى كونه لا يمتلك قوة عسكرية، وأن الجيش بيد عيدروس الزبيدي وعبدالرحمن المحرمي وطارق صالح، وأنه لو امتلك قوة عسكرية لحقق العديد من الإنجازات الكبيرة.

- طبعاً قوات مأرب ووادي حضرموت وتعز، هذه تبع "المرشد العام"، يمنع التفكير بذكرها.

 لم أدر ما الذي يجعلهم يعتبرون الأزمة في عدن حصراً وفي قوات الجنوب.. وما علاقة وجود قوة عسكرية في معالجة أزمات اقتصادية في عدن، ماذا ستفعل الدبابات والأطقم والمصفحات في ملف إعادة الإعمار.

لو افترضنا أن الجنوب سلمت قيادته قواته لمحمد المقدشي (وزير الدفاع)، هل سيتم الشروع في إعادة إعمار عدن مثلاً.

رشاد العليمي لا يجرؤ أن يغير حارس قسم شرطة في إحدى حارات مأرب.

اليوم ليس مطلوباً من الجنوب أن يحمل السلاح ويقاتل تحت قيادة رشاد العليمي أو غيره دفاعاً عن نخب أكثر ما تستطيع فعله «العويل على سقطرى التي هي بيد أبنائها».

المطلوب، من العليمي أن يذهب لتحرير المدن اليمنية أو على الأقل فتح معابر تعز المحاصرة، بقوات يمنية شمالية هذا إذا أرادوا العودة إلى هناك، اما أن العليمي يحاول ابتزاز الجنوب بقرارات تعيين لصقور الإخوان، فالأمر ليس إلا كمن يرمي نفسه في بحيرة من المياه الملوثة وعندها لن يجد من يساعده على الخروج من وقعته، فكل من يحاول إخراجه سيخشى على ملابسه من الاتساخ.

الابتزاز بصقور الإخوان فكرة سخيفة جداً، لأن من يحاول خلق أزمة بحزمة قرارات مستفزة للجنوب صاحب القضية والشرعية والانتصار الوحيد، كمن يرمي بنفسه من أعلى قمة جبل منتجع معاشيق.

أنت تخلق أزمة لمن أتى بك رئيساً لمجلس القيادة، وليس للجنوبيين الذين لا يقيدهم أي شيء من الدفاع عن خياراتهم الوطنية الواضحة والمعروفة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك